Call us: +3 (800) 2345-6789 | 7 Days a week from 9:00 am to 7:00 pm

“كبتاجون” يموّل الموت جنوب سوريا

المخدرات التي ضبطتها السلطات الأردنية على الحدود مع سوريا في عام 2020، تتجاوز قيمتها السوقية 14.5 مليون دولار لحبوب “الكبتاغون”، ونحو 5.3 ملايين دولار للحشيش، بمجموع يقارب 20 مليون دولار.
المخدرات التي ضبطتها السلطات الأردنية على الحدود مع سوريا في عام 2020، تتجاوز قيمتها السوقية 14.5 مليون دولار لحبوب “الكبتاغون”، ونحو 5.3 ملايين دولار للحشيش، بمجموع يقارب 20 مليون دولار.

تحقيق استقصائي أنجزه مشروع “Syria Indicator” ونشره بالتعاون مع صحيفة عنب بلدي، يكشف عن تجارة المخدرات وحبوب “الكبتاغون” وتوزيعها وتعاطيها في الجنوب وعمليات التهريب إلى الأردن، تحت إشراف “حزب الله” اللبناني” وغطار من متنفذين في “الفرقة الرابعة” التي يقودها ماهر الأسد.

سجل الجنوب السوري، في السنوات القليلة الماضية مستوى فوق اعتيادي في انتشار وتعاطي وتهريب المخدرات، وخصوصًا حبوب “الكبتاجون”، إذ تتحكم في عمليات التهريب والترويج جماعات مقاتلة تابعة للحكومة السورية أو تقاتل بجانبها ووعناصر مدعومة من إيران و”حزب الله” اللبناني.

رصد التحقيق ممرات شحنات ضخمة يجري تهريبها إلى الأردن لتوزيعها وبيع قسم منها، ثم تهريب كميات أخرى أكبر إلى السعودية.

على مدى أكثر من عام، جرى جمع عشرات الملفات ومقاطعة أسماء التجار والمعلومات وتحليل الأرقام والبيانات الرسمية وغير الرسمية للوصول إلى معرفة حجم السوق، واستدعى البحث الاتصال مع جهات تعمل على الأرض من شرطة ومحققين ومتعاطين وتسريبات من مختلف الاتجاهات.

وتوصّل فريق التحقيق إلى اثنين من المهرّبين الضالعين في عمليات نقل وتهريب المخدرات بكميات كبيرة.

في الجهة المقابلة، وعلى الجانب الأردني، يتبين عبر عملية رصد أجراها التحقيق أن إدارة مكافحة المخدرات الأردنية والمنطقتين العسكريتين الشمالية والشرقية قبالة الحدود السورية ضبطت خلال عام 2020 نحو عشرة آلاف و100 “كفّ” من الحشيش (الكف يساوي نحو 200 غرام) يصل وزنها إلى قرابة 2.2 طن، وأكثر من أربعة ملايين و156 ألفًا و460 حبة من “الكبتاغون” (نحو 700 كيلوغرام)، وكميات أخرى بينها كـ”الكريستال” (المادة الأولية لصناعة حبوب الكبتاغون)، إلا أن هذه الكمية لا تعبر عن حجم التهريب عبر الحدود.

المخدرات التي ضبطتها السلطات الأردنية على الحدود مع سوريا في عام 2020، تتجاوز قيمتها السوقية 14.5 مليون دولار لحبوب “الكبتاغون”، ونحو 5.3 ملايين دولار للحشيش، بمجموع يقارب 20 مليون دولار.

مستجدات ما بعد التحقيق 

استمرت عمليات التهريب عبر الحدود، كما تشتعل حرب التصفيات داخل الجنوب السوري بين متورطين في هذه التجارة، وتسجل المنطقة جرائم يرتكبها مدنيون وقعوا ضحايا لتعاطي الحبوب المخدرة.

فريق التحقيق وتاريخ النشر

عمل على هذا التحقيق: علي عيد، مصطفى السيد

أنجز التحقيق خلال 13 شهرًا، ونشر بتاريخ 22 آذار2021.

اقرأ التحقيق 

موت يموّل الموت.. جنوب في دوامة المخدرات

مصادر تم الاستعانة بها 

تجار ضالعون في تهريب المخدرات

رصد مصادر مفتوحة، الأردن – سوريا

جهات حكومية فضلت عدم الكشف عن هويتها

خبراء جنائيون ومصادر قضائية

شهود التحقيق من المتضررين وأبناء المنطقة

المقالات ذات الصلة